التخطي إلى المحتوى

لم يمــر 30 يوم على منصبة .. كامل الوزير يعلن عن صفقة الأضخم في تاريخ السكك الحديدية

لم يمــر 30 يوم على منصبة .. كامل الوزير يعلن عن صفقة الأضخم في تاريخ السكك الحديدية

لم يمــر 30 يوم على منصبة كامل الوزير يعلن عن صفقة الأضخم في تاريخ السكك الحديدية

عقد المهندس كامل الوزير، وزير النقل، اجتماعا موسعا مع وفد شركة ترانسماش هولدينج، بحضور السفير الروسى بالقاهرة، سيرغى كيربتشينكو، لمتابعة الإجراءات الخاصة بتنفيذ عقد توريد وتصنيع 1300 عربة سكة حديد جديدة للركاب التي سبق توقيعها بين هيئة سكك حديد مصر والتحالف الروسي المجري، الممثل في شركة ترانسماش هولدينج.

أكد وزير النقل أهمية هذه الصفقة التي تعتبر الأضخم في تاريخ السكك الحديدية، والتي ستحدث نقلة نوعية كبيرة في هذا القطاع التي تم توقيعها في ظل إرادة سياسية داعمة لها، ولكل تطوير وتحديث وتجديد وتدعيم لمرفق السكك الحديدية الذي يخدم ملايين الركاب يوميا.

ناقش الجانبان كل ما يتعلق بسرعة نهو الإجراءات الخاصة بتفعيل التعاقد المادي للصفقة، حسب العقد الموقع وكل ما يتعلق بمدد التوريد، حيث أكد الوزير أنه يتم التعاون مع وزارة الاستثمار والتعاون الدولي في إنهاء هذه الإجراءات مع الأهمية الكبيرة لهذا التعاقد.

وأوضح رئيس الشركة أن هذا التعاقد يمثل تعاونا مثمرا لثلاث دول، وهي مصر وروسيا والمجر، مشيرا إلى أن الشركة بدأت بالفعل في الخطوات التنفيذية لهذه الصفقة الضخمة، حيث تم استقبال في مصانع

الشركة بروسيا وفد فني من هيئة السكك الحديدية لمراجعة الرسومات والتصميمات الخاصة بالبواجي ودوائر الهواء، وسيتم استقبال خلال الأيام المقبلة للوفد الفني مرة أخرى، للاطلاع ومراجعة كل الرسومات والتصميمات الخاصة بهياكل العربات لاعتمادها.

ولفت إلى أنه بحلول سبتمبر المقبل سيتم الانتهاء من عربيتين نموذج، سيتم إرسال الأولى إلى المجر لكي يتم اختبارها، والحصول على شهادة الأمان الأوروبية، والنموذج الآخر سيتم إرساله لمصر لاختباره بخطوط هيئة سكك حديد مصر على أن يتم تسليم الدفعة الأولى من العربات بعدد 30 عربة ديسمبر من العام الحالي.

وأشاد “الوزير” بالتزامن بين إجراءات نهو خطوات التفعيل المادي للعقد، وبين البدء فعليا الخطوات التنفيذية لتصنيع العربات من أجل نهو توريد وتصنيع العربات، وفقا للجدول الزمني المحدد بين الجانبين، مشيرا إلى أهمية الاتفاقية التي تم توقيعها بين الشركة والإنتاج الحربي والخاص بمجال تصنيع العربات.

وأضاف “الوزير” أن وزارة النقل تعمل على توطين صناعة النقل في

مصر، ونقل التكنولوجيا الحديثة في هذا القطاع إلى المصانع المصري، خاصة أنه مع توطين هذه الصناعة في مصر سيتم زيادة التعاون مع الدول الأفريقية في مجال السكك الحديدية، خاصة مع رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي.

وأكد الجانبان بناء ورشة جديدة في مصر لعمل العمرات الخاصة بالعربات الجديدة، ومواصلة التفاوض بين الجانبين حول توقيع عقد صيانة لمدة 15 عاما للعربات على أن تكون الصيانة تحت إشرافها، وكذلك تدريب العاملين بالورش لمدة 15 سنة على أعمال الصيانة، للمحافظة على مستوى العربات واستدامة الخدمة المقدمة من خلالها.

جدير بالذكر أن إجمالي قيمة الصفقة تبلغ 22 مليار جنيه، وتشمل 800 عربة مكيفة (500 درجة ثالثة مكيفة وهي خدمة جديدة يتم تقديمها للركاب لأول مرة في تاريخ سكك حديد مصر، و180 درجة ثانية مكيفة، و90 عربة درجة أولى مكيفة، و30 عربة بوفيه مكيفة)، و500 عربة درجة ثالثة ذات تهوية ديناميكية، وأن القطارات المميزة الحالية العاملة على خطوط المسافات الطويلة سيتم نقلها للعمل على خطوط الضواحي بعد توريد العربات الجديدة، وذلك بدلا من قطارات الضواحي الحالية ذات اللون الأصفر التي ستخرج من الخدمة تماما، وأن عربات الدرجة الأولى والثانية المكيفة (300 عربة) التي سيتم توريدها ضمن التعاقد الجديد ستعمل محل بعض القطارات المكيفة العاملة على خطوط المسافات الطويلة، وفقا لخطة إحلال وتجديد واسعة لأسطول هيئة سكك حديد مصر من عربات الركاب.

التعليقات