التخطي إلى المحتوى

شاهد ،، اجيري غاضباّ من صلاح بعد ارتداءه التيشرت الاباحي

اجيري غاضباّ من صلاح بعد ارتداءه التيشرت الاباحي

حرص الجهاز الفني للمنتخب الوطني، بقيادة المكسيكي خافيير أجيري، على عقد جلسة مع محمد صلاح، لاعب المنتخب، المحترف في صفوف فريق ليفربول الإنجليزي، خلال معسكر الفراعنة الذي يقام حاليا ببرج العرب.

وجاء قرار أجيري بعقد جلسة مع محمد صلاح بعد نشره عبر صفحته الشخصية “إنستجرام” صورة مرتديا قناعا وقميصا عليه شعار مجلة “بلاي بوي” الإباحية، أثناء استعداده للمجيء إلى مصر، لمشاركة المنتخب في المعسكر التدريبي.

وأبدى أجيري تخوفه من غضب الجمهور ضد محمد صلاح ومهاجمته له خلال مباراة تونس القادمة، وذلك بعد التعليقات المسيئة والهجوم الشرس من متابعي صلاح عبر إنستجرام عقب نشر الصورة.

وأبلغ صلاح الجهاز الفني أن هذه العلامة تشير إلى “أنه ضد هذا الموقع أو الشركة الإباحية”، لذلك قام بارتدائه وليس مجرد دعاية إعلانية مثلما أكدت عدد من المواقع.

وكان صلاح قد انضم إلى معسكر المنتخب المصري استعدادا لمباراة تونس، المقرر لها يوم الجمعة المقبل بإستاد برج العرب بالإسكندرية، في الجولة الخامسة للتصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية.

وكانت حالة من الجدل انتشرت بعد أن نشر صلاح صورة وهو يرتدي قميصا يحمل علامة “بلاي بوي”.

وكتب نجم ليفربول على الصورة: “السفر متخفيا”، في إشارة للقناع الذي يرتديه في الصورة، والذي قد يعبر عن رغبته بالابتعاد عن الأنظار خلال الرحلة إلى مصر.

ومن جانبها

كشفت الإعلامية أسماء مصطفى، الهدف من ارتداء محمد صلاح نجم نادي ليفربول الإنجليزي، لـ “تيشيرت” أثار الجدل خلال الساعات الماضية، حول عبارات مكتوبة عليه عن الإباحية.

أوضحت “مصطفى” خلال حلقة اليوم من برنامج “هذا الصباح” عبر شاشة “extra news”، أن الـ “تيشيرت” المذكور مكتوب عليه عبارة ترجمتها “الإباحية خطر على المجتمع”، مضيفة أن “صلاح” حاول من خلال ارتدائه توصيل هذه الرسالة للشباب، مثلما فعل قبل ذلك في تحذيره للشباب من أضرار المخدرات.

في نفس السياق، تابعت أسماء مصطفى أن هذا التصرف لمحمد صلاح، يُعتبر من الأشياء البسيطة التي يستطيع أي نجم محبوب تقديمها لجمهوره ومتابعيه، خاصة من الشباب.

وأشار عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، إلى أن صورة “صلاح” غير مرتبطة بحملات مكافحة الإباحية، حيث إن مجلة “بلاي بوي” تعاقدت مع المصمم الألماني فيليب بلين، ليتعاون معها في مشروع أزياء تحمل شعار المجلة، ويتضمن المشروع أزياءً متنوعة وإكسسورات؛ مقدَّمة للرجال والنساء، وهو ما يعني أن “صلاح” ارتدى الـ “تيشيرت” بالصدفة أو أنه متعاقد مع المصمم الألماني للدعاية لتصميماته، دون أن يكون للأمر علاقة بحملات مكافحة الإباحية.

التعليقات