التخطي إلى المحتوى

زيارات الخير .. زيارتان لـ السيسي تجلبان سياحة روسيا وألمانيا للمنتجعات

وش الخير .. زيارتان لـ السيسي تجلبان سياحة روسيا وألمانيا للمنتجعات

عقب عودة الرئيس عبد الفتاح السيسي لمصر بيومٍ واحدٍ، قادمًا من زيارة رسمية لألمانيا استغرقت 4 أيام، وأجرى خلالها عدة مباحثات ثنائية مع أنجيلا ميركل المستشارة الألمانية وعدد من وزراء الحكومة، استقبل مطار الغردقة الدولي أولى رحلات الخطوط الجوية الألمانية وعلى متنها عدة مجموعات سياحية بلغ 200 سائح.
واستقبلت الطائرة برش الماء عليها احتفالًا بالتشغيل، وباعتبارها أولى الرحلات وصولًا إلى المطار، كما هو متعارف عليه في قطاع الطيران، ومن المقرر أن تنظم الخطوط الألمانية رحلة أسبوعية من ميونخ إلى الغردقة، لتنشيط الحركة السياحية القادمة من ألمانيا.
وصول الطائرة الألمانية للمدينة السياحية عقب زيارة الرئيس لألمانيا مباشرةً، يعتبر تكرارًا للسيناريو الذي حدث بعد زيارته لروسيا منتصف أكتوبر 2018، وأعقبها مباشرة وصول أول طائرة روسية بشكل مباشر لشرم الشيخ بعد انقطاع للطيران الروسي عن المنتجعات السياحية المصرية لمدة أكثر من عامين.
ووصلت أول طائرة من روسيا، الإثنين الماضي، إلى مطار شرم الشيخ وعلى متنها 223 سائحًا روسيًا، وكان خط سير الرحلة من روسيا إلى كازاخستان ومن كازاخستان إلى شرم الشيخ.
نسقت شركة نفر تورز للسياحة، مع الجهات الأمنية بجنوب سيناء ومطار شرم الشيخ ومحافظ جنوب سيناء لاستقبال الطائرة بشكل يُشرف مصر أمام العالم ولكي يشجع أغلب الروس للقدوم إلى مصر.
“المشهد لا يحتاج لترجمة” هكذا علّق معتز السيد، نقيب المرشدين السياحيين السابق، على عودة الطيران الألماني والروسي للمنتجعات المصرية عقب زيارتي الرئيس عبدالفتاح السيسي مباشرةً، موضحًا أن العودة تأتي نتيجة للجهود التي يبذلها الرئيس في هذا الشأن.
السيد أضاف في حديثه لـ”الوطن” أن الرئيس السيسي كان يضع في زياراته الخارجية، عودة السياحة الأوروبية على رأس أولوياته التي يشير لها على الدوام في الخطابات والمؤتمرات الصحفية، مشيرًا إلى أن المباحثات بشكلٍ مباشر بين الرئيس وقادة الدول أتت ثمارها لتبدأ عهدًا جديدًا للسياحة المصرية.
عودة سائح واحد لمصر تشير لدلالات عديدة، حسب الخبير السياحي، مؤكدًا أن ذلك يعني شهادةً أمام العالم بالاستقرار الذي تنعم به مصر في الوقت الحالي، وكذلك حالة الأمن والأمان التي عادت لمصر، وللمنتجعات السياحية، بالإضافة إلى خلق فرص عمل كثيرة والقضاء على البطالة، وهو ما يعطي دفعة كبيرة للاقتصاد المصري.
السيد أكد أنه بفضل الجهود المتواصلة للسيسي، يعتبر الموسم الحالي مبشّرًا للغاية، وهو الأفضل منذ ثورة 25 يناير 2011، مردفًا أنه من المتوقع أن تستعيد السياحة عافيتها بنسبة 70% مما كانت عليه قبل الثورة مع نهاية الموسم، حال استمرار توافد السياح بالمعدل نفسه.
وتوقع نقيب المرشدين السياحيين السابق عودة السياحة بنسبة 100% مما كانت عليه قبل ثورة يناير وتتخطاها العام المقبل، خصوصًا مع وجود 2 مليون و850 ألف سائح روسي من المتوقع عودتهم بشكل تدريجي الفترة المقبلة مع عودة الطيران الروسي للمنتجعات

التعليقات