التخطي إلى المحتوى

تتعامد أشعة الشمس فوق الكعبة المشرفة، يوم الثلاثاء المقبل 23 رمضان

صورة أرشيفية

تتعامد أشعة الشمس فوق الكعبة المشرفة، يوم الثلاثاء المقبل 23 رمضان، في ظاهرة فلكية تحدث مرتين سنويًا.

وقال رئيس الجمعية الفلكية بجدة، ماجد أبو زاهرة، لـ”سبق” السعودية، إن سماء مكة المكرمة تشهد يوم الثلاثاء المقبل 23 رمضان، وقوع الشمس مباشرة فوق الكعبة المشرفة في ظاهرة تسمى التعامد، وهو الأول من اثنين هذا العام.

وأوضح أنه في هذا اليوم وقت الظهر بالمسجد الحرام الساعة 12:18 ظهرا بالتوقيت المحلي (9:18 صباحا بتوقيت جرينتش) تقترب الشمس من سماء مكة ظاهريا، عندها يختفي ظل الكعبة المشرفة تمامًا، ويصبح ظل الزوال صفرا.

وأضاف أبو زاهرة أن ظاهرة التعامد تعتبر من الطرق الفلكية القديمة التي استُخدمت في تحديد اتجاه القبلة بطريقة بسيطة، لا تقل في دقتها عن تطبيقات الهواتف الذكية.

وأشار إلى أنه يمكن اختبار طريقة التعامد لتحديد اتجاه القبلة لكل القاطنين في المناطق البعيدة عن مكة في السعودية والدول العربية والمناطق المجاورة للقطب الشمالي وأفريقيا وأوروبا والصين وروسيا وشرق آسيا.

وتابع رئيس الجمعية الفلكية بجدة أنه “على سبيل المثال عند وضع قطعة من الخشب منتصبة بشكل عمودي على سطح الأرض وقت التعامد، فإن الاتجاه المعاكس للظل يشير نحو الكعبة المشرفة، وأيضا تستخدم ظاهرة التعامد في حساب محيط الكرة الأرضية دون أي مساعدة من التكنولوجيا الحديثة، باستخدام بعض القواعد البسيطة في علم الهندسة”.

التعليقات