التخطي إلى المحتوى

صورة أرشيفية

اندلعت اشتباكات مسلحة، مساء امس الأربعاء، بين مسلحين تابعين لتنظيم سلفي يطلق على نفسه اسم تنظيم ”جيش الإسلام“، وعناصر من حركة ”الجهاد الإسلامي“، في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

وقالت مصادر فلسطينية: إن مسلحين من تنظيم جيش الإسلام هاجموا عددًا من عناصرحركة الجهاد الإسلامي، وأطلقوا النار صوبهم قبل أن تتدخل عناصر من الشرطة ومسلحين من الجناح المسلح لحركة حماس، لتطويق الحادث.

وتعود خلفية الاشتباكات لحدث وقع قبل يومين، بعد أن اكتشف عناصر من سرايا القدس الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي، محاولة من عناصر سلفية للاستيلاء على مرابض صواريخ وإطلاقها تجاه إسرائيل، إلا أن مسلحي سرايا القدس أطلقوا النار صوب هذه العناصر ما أدى لإصابة أحدهم واعتقال الآخر.

وتنفي الفصائل الفلسطينية مسئوليتها عن عمليات إطلاق الصواريخ التي جرت مؤخرًا من قطاع غزة، وأكدت تمسكها بتفاهمات التهدئة مع إسرائيل، إلا أن إسرائيل تحمل بشكل دائم حركة حماس مسئولية أي عملية إطلاق صواريخ من غزة.

وخلال الأسبوع الماضي، أطلق صاروخان من قطاع غزة على جنوب إسرائيل، أصاب أحدها مبنى في مدينة سديروت، وردت عليه إسرائيل بقصف مواقع تتبع لحركة حماس.

التعليقات