التخطي إلى المحتوى

بالسجود والزغاريد.. احتفال أقارب حبيب العادلي ببراءته

براءة حبيب العادلي في قضية الاستيلاء على أموال الداخلية

دوت الزغاريد والهتافات بقاعة محكمة جنايات الجيزة، بعد النطق بحكم براءة “حبيب العادلي”، وزير الداخلية الأسبق، و10 موظفين بالوزارة، في القضية المعروفة إعلاميا بـ «الإستيلاء على أموال الداخلية».

وسجد بعض الأهالي وأقارب المتهمين شاكرين الله مرددين “الحمد لله يا عادل”.

وقضت محكمة جنايات الجيزة المنعقدة بمجمع محاكم طرة، برئاسة المستشار “معتز خفاجي”، ببراءة “حبيب العادلي”، وزير الداخلية الأسبق، و10 موظفين بالوزارة، في القضية المعروفة إعلاميا بـ «الإستيلاء على أموال الداخلية».

وعاقبت المحكمة “نبيل سليمان خلف” بالسجن 3 سنوات ورد مبلغ 62 مليونا و120 ألف جنيه، وعزله من الوظيفة، وكلا من “حبيب العادلي، وأحمد عبد النبي، ومحمد أحمد، وبكري عبد المحسن، وصلاح عبد القادر، ونوال حلمي، وعادل فتحي محمد، وعلا كمال حمودة، ومحمد ضياء الدين” بتغريمهم 500 جنيه عن التهمة المعدلة وبراءتهم من باقي الاتهامات.

وصدر الحكم برئاسة المستشار “معتز خفاجي”، وعضوية المستشارين “سامح سليمان” و”محمد عمار” و”السعيد محمود”، وسكرتارية “سيد حجاج” و”محمد السعيد”.

جدير بالذكر أن محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار “حسن فريد”، قد قضت في جلسة 15 أبريل 2017، بالسجن المشدد 7 سنوات لحبيب العادلي واثنين آخرين في قضية الاستيلاء وتسهيل الاستيلاء على المال العام بالداخلية، والإضرار العمدي بالمال العام، قضت بالسجن المشدد 5 سنوات لـ 6 متهمين، والمشدد 3 سنوات لمتهمين اثنين، وانقضاء الدعوى لمتهمين لوفاتهما، كما قضت المحكمة بإلزام حبيب إبراهيم العادلى، ونبيل سليمان “المتهم الثانى”، وسمير عبد القادر “الثالث” برد مبلغ 195 مليونا و936 ألف جنيه وتغريمهم، مبلغ 195 مليونا و936 ألف جنيه.

التعليقات