التخطي إلى المحتوى

بالتفاصيل : الامارات تبدأ إجراءات تسليم الشامت صاحب مقولة “أحلي عيدية دي ولا إيه” لمصر لمحاكمته

المنشور المهين

بعد ساعات قليلة من الهجوم الإرهابى على قوات الشرطة المصرية فى كمين البطل فى العريش، والذى أسفر عن استشهاد عدد من قوات الأمن على يد مجموعة من الإرهابيين، خرج الإرهابى المتطرف أيمن شوشة المقيم فى الإمارات بمنشور ساخر يشمت من خلاله فيما وقع من استشهاد لرجال الشرطة، وذلك قبل ان تعتقله شرطة الإمارات ( الشارقة).

عبر شوشة من خلال صفحته على موقع التواصل الاجتماعى “فيسبوك”. “أحلى عيدية دى ولا إيه”، كانت كلمات شوشة الشامتة فى الشهداء، وأرفق التعليق برابط الخبر منقولًا عن موقع قناة “الجزيرة” التى تعمل لدعم الإرهاب، قائلًا إن حصيلة العملية 10 “قتلى”.

وهو ما أثار ردود افعال غاضبة على مجال واسع من رواد مواقع التواصل الذين نددوا بالمنشور.

شوشة

ووفقا لموقع إرم نيوز، بعد ساعات قليلة تم تتبع حسابات أيمن شوشة، المصرى الشامت فى استشهاد عناصر كمين البطل بالعريش، لتلقى قوات أمن الإمارات القبض عليه، وتجرى إجراءات اعتقاله، ومن ثم العمل على انهاء إجراءات ترحيله إلى مصر، وتسليمه لرجال الأمن لتتم محاكمته أمام القضاء المصرى.

كشف الشيخ محمد بن سلطان آل نهيان، عضو مجلس الوزراء الإماراتى، تفاصيل القبض على الإرهابى الشامت أيمن شوشة فى الإمارات، قائلًا إنه مساء أمس الأربعاء، هاتفه أحد أصدقائه عبر موقع التواصل الاجتماعى وأبلغه بشخص اسمه أيمن شوشة، يشعر بالسعادة من الحادث الإرهابى الذى وقع فى مصر بسيناء.

المنشور المهين
المنشور المهين

وأضاف “آل نهيان”، عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك، أن “شوشة” أُلقى القبض عليه فى الساعة الثالثة صباحًا بمدينة الشارقة، وسيتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة معه، مختتمًا حديثه: “أمن مصر هو أمن الإمارات“. وهناك ترتيبات خاصة لتسليم الارهابي الي السلطات المصرية

يشار إلى أن الإرهابى أيمن سعيد عبد الصمد شوشة ( ايمن شوشة) ولد فى مدينة المنشية بمحافظة الإسكندرية يوم 24 سبتمبر عام 1980 م، ونشأ فى بيئة دينية متشددة من خلال دروس علماء السلفية بمسجد الفاروق جهة قسم باب شرقى خلال فترة التسعينيات.

والتحق الإرهابى أيمن شوشة بمدرسة الزعيم محمد كُريَّم القومية ومنها إلى كلية التجارة وحاز على تقدير مقبول، ثم التحق بالعمل لدى شركة للتجارة بفرعها بمحافظة الإسكندرية، ثم تركها عقب ثورة 30 يونيو، وسافر إلى دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتابع الإرهابى أيمن شوشة عبر الفيس بوك كافة الصفحات الجهادية الإرهابية ورموز الفكر الداعشى المتشدد وعلى رأسهم وجدى غنيم وعاصم عبد الماجد، ثم اهتم بتغطية الشأن المصرى من خلال مشاركة أخبار قناة الجزيرة وغيرها مع نشر تعليقات منه فيها تحريض وشماتة.

التعليقات